العراق.. مطالب بكشف ملابسات هجوم استهدف الحشد التركماني

تم نشره الخميس 14 آذار / مارس 2019 05:17 مساءً
العراق.. مطالب بكشف ملابسات هجوم استهدف الحشد التركماني
عادل عبد المهدي

المدينة نيوز :- طالبت الجبهة التركمانية العراقية، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بكشف ملابسات هجوم مسلح استهدف قوات الحشد التركماني بمحافظة كركوك (شمال) في 6 مارس/ آذار الجاري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده رئيس الجبهة أرشد الصالحي، الخميس، مع النواب التركمان بالبرلمان العراقي، في العاصمة بغداد.

وقال الصالحي إن المناطق التركمانية تتعرض لهجمات ممنهجة من قبل عصابات تنظيم "داعش" الإرهابي، كانت آخرها في 6 مارس، عندما استهدفت قوات الحشد التركماني في الطريق الرابط بين منطقتي مخمور والدبس بمحافظة كركوك.

وأوضح الصالحي أن "6 شباب قتلوا، بينما أصيب أكثر من 50 آخرين في الهجوم".

والحشد التركماني هو قوات تشكلت في غالبية المناطق التي تضم المكون التركماني بمحافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين، وتتبع إداريا هيئة الحشد الشعبي.‎

وطالب الصالحي "عبد المهدي القائد العام للقوات المسلحة ورئيس هيئة الحشد الشعبي بالكشف عن ملابسات الهجمات التي تستهدف التركمان، والتي تشوبها شبهات كثيرة".

ولم يوضح الصالحي طبيعة الشبهات المشار إليها,وفق الاناضول .

وتمتلك القوى السياسية التركمانية 3 مقاعد نيابية من أصل 329 مقعدا في البرلمان العراقي.

وفرضت قوات الحكومة الاتحادية في أكتوبر/تشرين الأول 2017، سيطرتها على مدينة كركوك، بعد أن كانت تخضع لسيطرة قوات إقليم الشمال "البيشمركة" منذ اجتياح "داعش" شمال وغرب العراق صيف 2014.

وقبل ذلك، كان الجيش وقوات إقليم الشمال يديران أمن المنطقة بصورة مشتركة.